صفحة ضحى

السلام عليكم سيدتي

كيف حالكِ ؟!

هنا صفحتكِ الخاصة

هنا سنتناقش حول روايتك ..

بالطبع أعرف أنكِ تكتبين فيها ..

لكن ما رأيك بالحديث قليلا عنها كتعريف بها ؟!

ما الأسئلة التي تدور برأسك بخصوص الرواية بصفة عامة و بخصوص روايتك بوجه الخصوص ؟!

تحياتي

وبانتظارك سيدتي

الساحر ..

9 تعليقات

  1. ضحى said,

    يناير 20, 2008 في 10:33 م

    أممم
    أتحدث عن روايتى؟! لا أدرى
    هى رواية واقعية تدور فى إيطار رومانسى
    تحكى قصة بهض الفتيات فى مرحلة الثانوية
    و بعض الشابات أحدهن مطلقة و الأخرى ترفض الزواج و بعض القصص الأخرى التى تناقش مشكلة الفتيات فى مرحلة الثانوية العامة و زيادة نسبة العنوسة و المشاكل الزوجية و غيرها
    ..
    ربما مشكلتى مع هذه الرواية بدايتها
    لقد قمت بكتابة البداية حوالى ثلاث مرات و كل مرة تظهر لى فكرة جديدة و فجـأة أجد أمامى مجموعة من الرويات الغير مكتملة
    الفصل الأول و الثانى قمت بأعدادهما أكثر من مرة و كل مرة أضع موقف مختلف ولا أدرى أيهما أستمر به..ثم يأتى الأحباط باسطا جناحيه فيتملكنى الخمول و أتركها.
    لم أجرب من قبل نمط الواقعية أجده غريب.
    أيها الساحر
    هذا ما يجول بخلدى الآن عن هذه الرواية العقيمة ..أجدها عقيمة فعلا هل تعتدق أننى بحاجه إلى قرأة الكثير من الأدب الواقعى كى أعيد صياغتها بصورة ملائمة؟

  2. ضحى said,

    يناير 20, 2008 في 10:34 م

    عذرا هناك بعض الاخطاء اللغوية فى الرد السابق و ربما فى هذا الرد أيضا!

  3. magician2magici said,

    يناير 23, 2008 في 9:47 ص

    حسنا ..
    هل قرأت أنا روايات فانتازية كثيرة حتى أكتب فانتازيا ؟!

    كلا ضحى ..
    الأمر ليس متعلقا بالقراءة كما يعتقد الكثيرون
    الأمر متعلق بكِ أنتِ ..
    موهبتكِ ..

    أكاد أجزم أنكِ كاتبة واقعية , كتاباتك تدل على هذا ..

    لكن ..
    وقعتِ في خطأ هنا نتيجة كونك مبتدئة كاد يطيح بحلم كتابتك للرواية ..
    إعادة الكتابة ..

    هل تعرفين شيئا ؟!
    في حياتي الأدبية القصيرة زمنيا و الثرية كتابيا لم أعد كتابة أي فصل من الفصول ..

    إعادة الكتابة فن لابد من أن تتعلميه , مجرد إعادة الكتابة التي يحتويها عقلك أمر خاطئ فعلا .. إعادة الكتابة لها طريقة و لها شروط و لها أهداف ..

    نترك هذا و نتحرك صوب ما جعلكِ تفعلين هذا ..
    دوما ما أحذر من الأديب الثرثار الموجود داخل جسد و عقل كل أديب ..
    إنه هذا الوسواس الذي يقول دوما : كلا , هذا خاطئ , هذا سيء , احذفه ..
    لو اتبعه الكاتب فسيفشل ..

    كلا ..
    لا تستمعي له ..
    لماذا ؟!

    لأنه و ببساطة الرواية ليست قصة قصيرة , إن كان هناك ضعفا بأحد الفصول فستفقد الرواية رونقها ..
    كلا ..
    هناك مراحل ما بعد الكتابة معنية بمعالجة تلك الأمور ..
    دعينا ننتهي أولا من كتابتها ثم نتحدث عن الضعف و نعالجه ..
    لكن معالجة وسط الكتابة .. صدقيني , أسوأ خطأ وقعتِ فيه هنا ..

    ما العمل ؟!
    الحل بسيط ..
    إن كنتِ سيئة كما يقول لكِ من بداخلكِ ..
    فلتحسنِ نفسكِ في الفصل القادم , ليس في الفصل الذي كتبتيه ..
    إن قال لكِ أنكِ سيئة فيما كتبتينه ..
    فلتخبريه أنكِ ستعالجين تلك الأخطاء في الفصل القادم
    وإن كان القادم أسوأ
    فلتأملي خيرا فيما هو تال

    نحن نتحدث عن رواية فصولها يتعدى حاجز كلمات قصصك القصيرة عزيزتي ..

    أتمنى أن أكون قد ساعدتك و لو قليلا ..
    بالطبع الباب مفتوح لأي ثرثرة , أي استفسار , أي شكوى , أنا متواجد ..

    نترك هذا و نتحدث عن روايتك ..

    بنات ثانوية عامة , شابة مطلقة , عنوسة .. كيف ؟!
    أعني كيف تفكرين في كل منهم ؟ ثم ما العامل الذي سيجمعهم سويا في عقلك ؟

    ما المشاكل التي تريدين مناقشتها , و ثرثري عنها كثييييييييرا و ليس قليلا ..

    هل قمتِ باعداد لروايتك ؟!
    هل أعددتِ ملف لكل شخصية ؟!

    بانتظاركِ

    الساحر ..

  4. ضحى said,

    فبراير 4, 2008 في 12:22 ص

    أحمد
    اممممممم
    لقد وقعت فى خأ لقد قمت بتنزيلالفصل الأول بعدما أعدت كتابتة بطريقة غبية خرقاء حقاً ففى المرة الأولى كنت أتحكم فى الأمور جيدا لولا هذا البتنجان الذى جعلنى أشعر أننى أكتب ببصورة سيئة
    نعم قمت بأعداد الملف الشخصى لكل قضية
    هناك من أنتضرت حبيبها و فى النهادية تركها لأجل أبنه خالتها ذات المركز المرموق .. و الثروة و كما أنها لم تظل إلى جانبه دون ارتباط و من هنا ساناقض قضية الرجل الشرقى و بعض حماقاته التى ستزج به فى حياة زوجية تعيسة
    هناك قضية أخرى و هى فتاة تزوجت و طلقت و الجحيم التى عاشت به و هى متزوجة مع زوجها و كم كان وغدا و نسبيا معظم هذه القصة حقيقية و سأبين بها الرجل الشرقى و الفراش السامت البارد و كيف عانت من ألسنه الناس بعد الطلاق و كيفية معامله المجتمع لها لأنها مطلقة
    و قضية التحش بالأطفال و كيف اثر هذا فى عقلية نور الفتاة التى ترفض الزواج و بالنسبة لها كل الولاد حيوانات بالفعل
    و أما عن الفتيات فى مرجلة الثانوية
    فهناك من يتحرش بها أخاها و لا تستطيع أن تقول شئ
    و من تواعد شابا فى الخفاء !
    و الصراع بين فتاتان على شاب واحد
    و التصريح بنموذج جديد لفتاة التى تأخذ ما تريدة من الشاب و تتركه ..هى ! توقع هذا هل قابلت مثل هذه النوعية من الفتيات ؟!
    لقد حظيت بمقابلتها على الحقيقة و ..لا تعليق !
    تصور أن تقابل فتاة شابا ثم ترغب فى تقبيلة فتأخذه فى مكان بعيد و تفعل فعلتها ثم تتركة أو بمعنى العامى تقلبه! و تقول بمنتهى البجاحة : خدت اللى انا عوزاه و قلبته فكك بقا !!”
    و الفتى ماذا يفعل يجلس فى منزلة و يحاول ان ( يدارى على فضيحته!)
    لقد قابلت نماذج غريبة فى هذه الحياة
    لن أتحدث فى هذه الرواية عن الكثير من النماذج
    سأكتفى بالتحدث بما يخص الامور التى تفسد أسرتنا
    و مشكلة الفتيات الصامتات عن حقوقهن فى الزواج المبكر مما يجعلهن يتخذن طرقا غير سوية فى اشباع رغباتهن
    أتعلم يا أحمد
    لقد قابلت العديد من الفتيات صاحبت المطلقة و الفاسقة و العاهرة أحتككت بالكثير و مشكلتنا أننا نعلم أن هذه الظواهر متواجدة و لكننا نغلق أعيننا و نصم آذاننا عن هذا
    حتى الأهل لا يقوموا بأى دور تثقيفى
    أنت بالطبع تعلم حوادث أغتصاب الفتيان و سأتكلم عنها فى الرواية
    ربما سأغير أسمها فى نهاية المطاف و أجعلها جلسةشبابية بدلا من نسائية !
    هل أنت معى فى أن الاسرة المصرية بحاجة غلى تعديدل
    لقد صادف أن كنت أنا و أمىنشاهد أحد أعلانات الأفلام و رايتها تقول : أيه قله الادب دى ”
    أجبتها : الحاجات دى بتحصل فى مصر ”
    – احنا مكناش نعرف الحاجات دى الا لما شفناها على التلفزيون ”
    – مانتى مبتحتكيش بحدهتعرفى منين و كويس انهم بيثقفو الناس بدل ما الناس تفضل كدا عامية ”
    ربما أنتهى الموضوع بشجار بينى و بين أمى و نعتتنى بأننى قليلة الادب !
    و لكن ليكن .. فهى لا تعلم أننى و فى كلية دار العلوم حاملى كتاب الله نجد من الفتيات من ( تحشش و بتشم برشام !)
    ظواهر كثيرة
    إذا تجنبنا شيشة السيدات و المقاهى العامرة بالفتيات
    و فتيات فتك بهم الله يلبسن النقاب للذهاب للبيوت المشبوهة
    إذا كنت تعرف شارع جامعة الدول العربية فسيكون لديك خلفية عن الموضوع!
    دائما أخرج عن صلب الموضوع
    لقد ثرثرت كثير
    هذا هو ما دار برأسى الآن
    هل تريد المزيد من الثرثرة ؟!
    أنا دائما متواجدة
    و ربما سأضع لك فى ردى القادم إن شاء الله جزء من أول محالوة لكتابة الرواية لترى الفرق بينهما
    تحياتى
    و
    عذرا للأطالة

  5. magician2magici said,

    فبراير 7, 2008 في 9:33 ص

    السلام عليكم
    معذرة على تأخري

    و للأسف لازلت مشغولا..
    تغطية المعرض لم تنتهِ بعد و سوء الاتصال بالانترنت يحول دون انهاء الأمر بسرعة بكل أسف ..

    لدي ثلاثة أيام سأحالو انهاء كل ما لدي فيها ثم أعود هنا ..
    تحياتي
    و معذرة مرة أخرى

    الساحر ..

  6. مارس 19, 2008 في 9:37 م

    ليس لدي ماقوله لك ياضحى سوى ان تكوني قوية اكثر للرد على مثل هكذا ردود ذات منحنى بعيد جدا عن ماتودين ان تطرح من خلال صفحة الردود الخاصة بك لان بعضها لاتليق ان تبعث من خلال هذه الصفحة الجميلة والعذبة مع خالص حبي معجب بشخصيتك جدا

  7. مارس 19, 2008 في 9:41 م

    انا انتظر ردك الجميل والعذب ياضحى

  8. ضحى said,

    مارس 23, 2008 في 12:48 م

    الأخ عبد الله
    لم أفهم وجهة نظرك
    برجاء التوضيح
    تحياتى
    ضحى ,,

  9. مختار سعد شحاته said,

    أغسطس 9, 2008 في 1:37 ص

    السلام عليكم ضحى..
    كم جميل أن أرى موهبة نسائية تنبت لعل فيك الأمل بامتداد جاذبية صدقى و دكتورة أهداف سويف و مى غضوب و مى المعلم…
    أكتب الرواية و للأسف ليست لدور النشر العربية المصرى منها خاصة لحساسية موضوعاتى و إراحة لدماغى من وش وتخلف كثير من الكثير.
    اتمنى التواصل..لكن أختلف مع الأخ الساحر الذى اكتفى وعوّل على الموهبة وفقط ،صدقينى يلزم الكتابة الكثير من الثقافة فمثلا-وليست تزكية لنفسى – روايتى “مزرعة الأرانب” و “لا للإسكندرية” الجزء الثانى كان لزامًا على التنقيب فى تاريخ المسيحية فى مصر وكذلك استقراء كل الكتابات حول العلاقة بين المسلم والمسيحى فى فترات الثورة والنكسة وغيرهما من منحيات وآليات هذه العلاقة..كذلك لزم أن أعرف العادات فى صعيد مصر والكنات واللهجات وغيرها من صور التعبير عن الذات،كذلك استدعانى الجزء الأول دراسة كاملة لمواعيد القطارات فى ألمانيا وتجديد الحى الطلابى فى برلين وذلك لأجل تفصيل دقيق كما احتجت لقراءة حول جغرافيا أفغانستان والسعودية وبولندا والسياحة التخيمية والسفارى فيها.
    خلاصة القول وجملته القراءة صلب رصين ورسيخ للكاتب الموهوب.
    قبل ان انسى :أكتب الرواية النفسية الواقعية المنطلقة من ذاتية الأبطال إلى محلية وعالمية الحدث وهو نوع يعتمد طريقة خاصة فى سرده و يتبع مدارس الغرب الألمانى والأمريكى منها
    موفقه دومــًا
    mukhtarshehata@hotmail.com


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: