صفحة ياسر السليس

السلام عليكم

كيف حالك أستاذ ياسر ؟!

حسنا ..

هنا صفحتك الخاصة ..

هنا سنتفاعل سويا و نتحدث ..

وهنا : ………………….

سأضيف رابط موضوعك الخاص بالرواية حين تبتدئ في نشر ما تكتبه ..

بانتظار تسجيل حضورك سيدي ..

وبانتظار إجابتك على هذه الأسئلة :

-هل سبق لك كتابة رواية ؟

-أخبرتني أنك تملك فكرة روائية , فأخبرني من أي نوع ستكون روايتك ؟

-أريدك أن تصف لي ما يدور برأسك عن روايتك بصورة ارتجالية غير مرتبة سيدي ..

بانتظارك ..

الساحر .

15 تعليق

  1. ديسمبر 17, 2007 في 12:15 ص

    أهلا بك أيها الساحر

    حقيقة لم يسبق لي كتابة روايات وإنما كنت أقرأ فقط ..

    روايتي التي أفكر بها رواية عاطفية تحكي قصة حب ..!

    تحكي قصة حبيبين من مجتمع قبلي .. وكل واحد من قبيلة ..!

    وتقف الضروف بوجهيهما .. ويعانيان الأمرين …!

    وينفجر العاشق شعرا …

    وتتعرض العاشقة لذبحة قلبية كادت أن تنهي حياتها

    يرغمان على الانفصال

    ترغم هي على الزواج ممن لا تحبه لمجرد أنه ابن عمها

    ويعاني الحبيب ألم اللوعة ..!

    لكنهما رغم مثاليتهما يقرران ألا ينفصلا عن بعض مهما جرى

    رغم أن الأخلاق والعرف والدين يمنع أن يستمرا وقد ذهب كلاهما لحال سبيله

    ولكنهما يضربان بكل هذا عرض الحائط

    وتتزوج الحبيبة ويتخبط الحبيب بضع سنوات ثم يتزوج من ابنة عمه

    فلا هو أحبها ولا الحبيبة أحبت ابن عمها الذي أرغمت على الزواج منه

    فتكون القلوب أربعة

    الحبيب وزوجته والحبيبة وزوجها

    لكن ذبذبات الحب مازالت تجعل الاثنين متصلين مقترنين مع بعضهما

    ضاربين مثالا للحب رغم صروف الدهر ونوائبهـ

    والاسم المقترح للرواية ( أربعة ُ قلوب ٍ والحب يبقى )

    ملاحظة : قصة الرواية واقعية إلى درجة كبيرة جدا

    والأشعار موجودة .. هل تكتب بعض الأشعار التي

    تكون بمثابة الشاهد لبعض أحداث فصول الرواية

    هل تكتب ضمن الحوار الروائي …

    أنتظرك أيها الساحر

    دمت بروح وسلام

  2. magician2magici said,

    ديسمبر 17, 2007 في 6:42 ص

    السلام عليكم أستاذ ياسر .
    كيف حالك سيدي ؟!

    حسنا ..
    قصة رومانسية عاطفية قوية , على ما أراها نضال الحب بين الصعاب و المشاق من أجل النجاح .. جميلة ..

    بداية الشعر موجود كثيرا في الأدب الروائي , لكنه يتطلب بالطبع الموهبة الشعرية .. و أبيات الشعر تكون موجودة إما كجزء من حوار – كشخص يجيب تساؤل شخص آخر , أو نداء المحب لحبيبته كنجوى في الليل وهو بعيد عنها مثلا – أو تكون كجمل اعتراضية تتذكرها الشخصية في سياق الأحداث ..
    يختلف عدد أبيات الشعر حسب الغرض منه , كذلك له بعض المواقف التي يكون وجوده فيها قويا للغاية – بخاصة مواقف التعارف الأولى و مواقف الصراع و مواقف الإثارة بالرواية و الحزن كذلك –
    لهذا الشعر موجود نعم في الرواية و أتمنى أن يوجد في روايتك ..

    نأتي للشيء الثاني هنا ..
    أنت ستعتمد على طبيعة الحياة القبلية , و هذا ما يتطلب بالضروروة وضع نظامين قبلين مختلفين , أحدهما خاص بالبطل و الآخر بالبطلة ..

    فما رأيك بأن نضعهما الآن ؟!
    بانتظار تصورك لنظام كل قبيلة منهما ..

    نتحرك نحو الشخصيات ..
    قلت أن هناك حبيب و حبيبة , سيتزوج كل منهما ابنة و ابن عمه على التوالي ,
    لهذا سأطلب منك الآتي :
    عمل ملف لكل شخصية من الشخصيات الأربع , ملف وورد صغير يحمل كل ملف اسم كل شخصية خاصة به , و تقوم فيه بملء هذه البيانات ثم عرضها علينا هنا :
    -الاسم :
    -السن :
    -الشكل الخارجي العام :
    -أهم طبائع الشخصية :
    -العمر :
    -التعليم إن وجد :
    -مواهبه إن وجدت :
    -علاقته بكل من : قبيلة المحبوبة – قبيلته – ابنة عمه أو ابن عمها .
    -في شخصيتي الحبيبين عليك أن تضيف المشهد الخاص بمقابلتهما سويا ..

    حسنا سيدي , يكفي هذا الآن ..
    خذ كل وقتك في التفكير و اطرح هنا ما لديك من استفسارات أو اقتراحات أو أمور تشك فيها و نتمنى أن نقدر على مساعدتك ..

    بانتظارك سيدي ..
    تحياتي

    الساحر .

  3. *أمير العشاق* said,

    ديسمبر 20, 2007 في 10:17 ص

    اهم شي بكتابة قصة الحب

    انها ماتكون تقليديه كغيرها

    لازم تحتفظ بطابع الواقع اللي احنا عايشينه
    بس بنفس الوقت تكون مميزه
    وما لازم نحس ان الشخصيات مظلومه من الألف إلى الياء في القصه
    لأن أبشع شيئ لما تحس ان هناك شيئ زاد عن حده

  4. ديسمبر 30, 2007 في 4:46 م

    -الاسم : باسم عمره 24 ربيعا , شاب قمحي البشرة , عريض المنكبين , طويل القامة
    نحيف جاف جفاف صحراء نجد القاسية , عسلي العينين , وقد ارتسم بهما حزن دفين
    لا يعرف سره , يطغى على طباعه الخيال , فقل أن تجده بين بني البشر وإنما هو دائم
    التفكير ويسبح في كواكب الخيال , يحلم أحلاما يصعب تحقيقها في هذا الواقع المرير
    وكأنه يهرب عن قسوة الدنيا ويلجأ لهوايته المفضلة وهي الخيال , كان عاشقا بالفطرة
    منذ دخوله عتبات المراهقة المبكرة , فتجده سرحانا وكأنه من اكتوى بنار الحب والشوق
    يتوهم أن له حبيبة ظلمته وهجرته فيكتب فيها عبارات التظلم والعتاب .
    شخصية غريبة جدا , تجده أحيانا يبكي نار الهوى ولا نار ولا عشق في حياته
    تعليمه جامعي وهو متفوق في دراسته حد العبقرية متعدد المواهب , يعشق الموسيقى
    والشعر وقصص الهوى
    عاش في بيئة نجدية صحراوية التفكير بالرغم من تحضرها في المدن ودخولها في قطار
    التنمية العالمية إلا أن براثن الجهل ما زالت تهيمن على عقول أكثر أبنائها
    بيئة ما زالت تعتبر الحب دنبا كبيرا لا تكفره توبة التائبين ودموع المنيبين
    لكنه كان مختلفا جدا حالما جدا , شفافا حساسا لدرجة الخدش يخشى عليه
    الخدش ..
    قانت قبيلته عدنانية أصيلة يشهد لها كل أهل الجزيرة بالأصالة والعروبة , وكان
    يعيش مع أهل ميسوري الحال , يحمدون الله على ما يسدون به حاجتهم .

    شهد .. اسمها مأخوذ من العسل وهي من العسل ألذ وأصفى
    فتاة تداعبها الثامنة عشر , كمل جمالها فتجاوزت بحسنها نساء البشر
    قل وجودها في هذا الزمان , شعرها أسود كأن الليل يأخذ منه حلكته
    انسدل من وراءها وكأنه عاصفة بحرية ..
    عميقة العينين كأن المحيط الأطلسي يقبع في بؤبؤهما .
    كاملة الأنوثة والجاذبية , عندما تراها العينان تدمعان من هول ما رأت ..
    حالمة طيبة الأخلاق تحب كل أهل الأرض وتشفق عليهم .
    ترى السعيد فتدعو له أن تدوم سعادته , وترى التعيس فتبكي على حاله
    وتحاول أن تساعده , تحسن على المساكين وترأف بحالهم .
    ولو لم يكن في حوزتها إلا ما يسد جوعها لأعطت لمن يحتاج له .
    كانت طاهرة نقية كاملة وقل الكمال في جنس حواء .
    متفوقة في دراستها وقد كانت الأولى علما وجمالا وخلقا على قريناتها
    تحب الورود وإن الورود لتغار من حسنها .
    تعشق الحياة والجمال وإنها هي لهي الحياة والجمال
    ما مرت يوما بجوار زهرة إلا والتف ّ جذعها وعيناها مغرورقتان تعبيرا
    عن إعجابها بهذا الملاك الطاهر .
    تضوع منها كل روائح عطور العالم , ولكأن العطور الفرنسية تؤخذ منها
    عاشت في تهامة عسير جنوب الجزيرة العربية , كان والدها من نبلاء مدينته
    كان مقربا من الأسرة الحاكمة هناك , وكانوا يعيشون ترفا وغنى ماديا واجتماعيا
    ينتسبون لأعرق القبائل العربية , وما زال والدها رغم مكانته وعلمه يتمسك
    بتعاليم أجدادهـ التي من شأنها نبذ الحب وتزيج الفتاة من أبناء قبيلتها .

    هذه أستاذي فقط الملفين الذين طلبتهما بخصوص الحبيبين .. ولم أكتب حتى الىن لحظة التقاءهما

    أنتظر مداخلاتك الرائعة

  5. magician2magici said,

    ديسمبر 31, 2007 في 11:18 ص

    أستاذ ياسر
    السلام عليكم سيدي
    كيف حالك ؟!

    رائع , ملفي الشخصيتين رائع , سنتركهما الآن و سنضيف إليهما ما نحتاجه فيما بعد ..
    لديك سيدي في رأسك الحبكة و هذا بعد قرائتي بعمق لكلماتك في هذه الصفحة كلها , و وجود قبليتين مختلفتين يجعلني أتسائل : هل لديك مشهد معين في رأسك للقاء ؟! وهل لديك مشهد آخر للبداية ؟! فقط أريد الجواب و ليس السرد الآن ..

    ننتقل لأمور أخرى ..
    نحتاج لملفات جديدة لكن أكثر بساطة من الشخصيتين , فلا نحتاج لجكيع المعلومات فقط حتى لا نرهقك فيا لبداية ..
    نحتاج لملف ابن العم و ابنة العمة , و ملف عام يصف حال القبيلتين , من عادات و تقاليد و مكانة الاب و الاعم الاجتماعية في كل منهما , و طريقة الزواج ان وجدت , اعني طبعا الروتين المعتاد للزواج , واي امور اخرى تعرف انت سيدي انها ضرورية في عالم القبيلة ..
    ثم اريد ملف خاص بصديق للبطل , و بصديقة للبطلة , لا يكون الصيدق ولا تكون الصديقة من الاقرباء , و لو كانت القبيلة مبنية على عائلة واحدة – لا ادري حقيقة الواقع القبلي – فلتجعل الصديقة و الصديقة من اقرباء بعاد وليس مباشرين , اي لا يكونوا من ابنءا العم او الخال المباشرين , و هذا كي تجعلهم بمثابة الرأي الناصح و الرسول الذي عن طريقه تبلغ قرائك بما تريد إيصاله .. كذلك يحتاج البطل و البطلة لشخصية تستمع لشكواهما و نجواهما .

    نأتي لضمير السرد .. الشخص الثالث لا أحبه هنا , لديك خيار من اثنين سيدي , إما الثالث المحدود , أو الأنا المعروفة بالشخص الأول , فأيهما تختار ؟!

    بانتظارك سيدي ..

  6. magician2magici said,

    يناير 13, 2008 في 12:37 م

    السلام عليكم أستاذ ياسر ..
    كيف حالك سيدي ..

    ما أخبار الرواية ؟!
    لا تنقطع طويلا عن الرواية ..
    فهي ليست كالشعر أو القصة القصيرة أو أي فن أدبي آخر ..
    كلا ..

    لابد أن تعيش فيها دوما و أبدا حتى تنهيها ..
    بانتظار تواجدك الدائم هنا سيدي ..
    تحياتي

    الساحر ..

  7. فبراير 7, 2008 في 9:11 ص

    أنا هنا يا عزيزي

    لكنني لا أريد أن أكتب أسرار الرواية هنا حتى لا تكون مشكوفة , فإني قد جعلت لها سرا خطيرا سيجعلها
    أكثر إثارة ويجعل عنصر المفاجأة قويا جدا

    فلا أستطيع أن أكتبه هنا

    ما رأيك ؟

    ضمير السرد يا أستاذي في روايتي هذه

    لا يصلح إلا أن يكون شخصا ثالثا كما أسلفت

    لأن الأنا تعاني في الرواية فلا يصح أن تتكلم عن

    معاناتها , أرى أن الأفضل أن يتكلم الغير بلسانها

    لدي سؤال أيضا ..

    كيف يكون محتوى الرواية هل هو حواري أم سردي
    أم يجمع بينهما وما الأغلب هل هو الحوار أم السرد

    بانتظارك أيها الساحر

  8. magician2magici said,

    فبراير 7, 2008 في 9:38 ص

    السلام عليكم
    معذرة على تأخري

    و للأسف لازلت مشغولا..
    تغطية المعرض لم تنتهِ بعد و سوء الاتصال بالانترنت يحول دون انهاء الأمر بسرعة بكل أسف ..

    لدي ثلاثة أيام سأحالو انهاء كل ما لدي فيها ثم أعود هنا ..
    تحياتي
    و معذرة مرة أخرى

    الساحر ..

  9. magician2magici said,

    فبراير 23, 2008 في 5:28 م

    السلام عليكم سيدي
    كيف حالك ؟

    معذرة للتأخير في الرد ..

    ممممممممممم
    إن لم تتحدث و تفشي عن أسرار الرواية فكيف أساعدك فيها إذن بصورة فعالة ؟
    على أي حال سأجيب على استفسارك ..

    الرواية خليط بين الحوار و السرد
    الرواية تتكون من مشاهد متعاقبة
    كل مشهد يتكون من حوار و سرد , من شخصيات , من صراع , من تشويق

    نسبة الحوار للسرد لا تهم كثيرا مدمت تكتب ما تقتضيه روايتك , ربما يختلف الحال قليلا في الشخص الثالث فنجد أن السرد أكثر قليلا من الحوار , حيث التنقل بين أفكار الغير يعتبر سردا وليس حوارا , أما عن الضمير الأول ( الأنا ) فعادة ما يطغى الحوار على السرد و خاصة الحوار الداخلي , فدوما ما يأتي السرد في الأساس في صورة تفكير عقلي للبطل و هو أمر ربما لا يحبذه بعض القراء و أنا منهم ..

    نصيحتي بسيطة .. افعل ما تراه أنت مناسبا .. اكتب ما تحب أن تقرؤه .. ضع في روايتك ما تراه مناسبا للرواية و لا أكثر ولا أقل ..

    أتمنى أن اكون قد ساعدتك سيدي ..
    تحياتي

    الساحر..

  10. فبراير 26, 2008 في 3:17 م

    بالتأكيد ساعدتني

    سأبدأ قريبا جدا

    عندما أجد أنني يتحتم علي أن أبدأ

    أما أنت فقد ساعدتني بشكل كبير

    يوما سأجيء إليك وقد أنهيتها

    احترامي

  11. أكتوبر 8, 2009 في 8:56 ص

    بآآآآآآسر والله أنك مع جنبهآآآآآ يآ ولد آمك
    🙂

    نسينآ يوم المطوع يشق الخيزرآنة اللي جتك من الهيئة عشان الترقيم
    خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
    خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

    ولآ نسينآ فلقة آبو فواز🙂
    ولآ نسينآ مآطر يوم ينقز عوآنآتك خخخخخخخخخخخخخخ

    تفوووووو على وجهك *_*

  12. أبريل 5, 2010 في 11:03 ص

    ياسر
    كنت أحدث نفسي كثيراً عن هذه الـ قصه التي تصافح أكف الحقيقه المره في مجتمعاتنا كثيراً
    :
    ويقيناً سَ يسرقنا الشوق في كل مره إلى هنا
    لنقرأ باسل وشهد
    بالتوفيق🙂

    nada

  13. أبريل 11, 2010 في 8:28 ص

    انت خيالي لدرجه لاتصدق مستحيل ان تكون عاشق متيم
    انت فقط تتخيل يل يسر

  14. أبريل 11, 2010 في 8:29 ص

    كل الشباب على شاكلتك ولست الوحيد

  15. يونيو 13, 2010 في 10:34 م

    ياسر تعشقني وتعشق الف وحده مثلي.
    ليه تسوي نفسك رومانسي
    نسيت يوم توعدني بالزواج

    يا كثر كذبكم


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: