شيفرة دافنشي ، أسرار خلف لوحة !

شيفرة دافنشي ، أسرار خلف لوحة ! ( دراسة أدبية )

بداية سأتحدث عن الأديب
أحب تشبيهه بنجيب محفوظ لدينا
فالرجل كأديب قوي , قوي للغاية , لديه طريقة حبكة لا مثيل لها , طريقة تمكن من الأحداث , صياغة الرواية بعقله , و الأهم من هذا دمج الحقائق التي يؤمن بها بوسط الأحداث
دان براون أعتبره بحق أسطورة روايات الفكشن بلا منازع , و أعتبره مثلا أعلى لي في حياتي كأديب أنتوي إن شاء الله تخطيه في حياتي
من مميزات أسلوبه التسلسل المنطقي , عدم التكلف في الصياغة , قلة التشبهات إلا في مواضعها , يعتمد على إحاطة ما يعرفه من حقائق بأشياء أخرى زائفة براقة , و هذا ذكاء منه كأديب بالطبع
نترك دان براون جانبا و نتحرك صوب الرواية
دافنشي كود
رواية فكشن
ماذا تعني فكشن ؟!
ببساطة أديب يعتقد بقوة في أمر ما , ثم يحاول أن يكتب رواية تعبر عن رأيه , لو كانت هكذا لما اعتبرناها فكشن , فهو حينها سيكتفي بذكر أدلة تاريخية و فقط , أحداث تاريخية , فتصير روايته تاريخية بحتة , لكن المميز هنا هو أن الكاتب لا يهدف لعرض وجهة نظره , بل يهدف لاستقطاب القراء صوبها , و جعلهم أحد المؤيدين و بشدة لما يراه , هذا نوع خطير في الأدب حقا , خطير في طريقة الكتابة و خطير في آثاره , فمن ذا الذي يكتب فكشن دونما تكون الحقائق مزيفة إلا فيما ندر , لم أرَ ندر هذه حتى الآن
ما يؤمن به دان بروان وضعه في سلاسله , من ملائكة و شياطين و شيفرة دافنشي , الكنيسة و المعتقدات المسيحية التي يحاول ضربها بكل الطرق
دان ليس غبيا , هو ذكي جدا , يعرف الخلاف القائم بين المسلمين والمسيحين حول إلوهية المسيح , استخدمه بصورة قوية في الرواية كي يستقطب له جماهير المسلمين الذين سيصفقون له و بشدة على إنجازه العظيم بكشف حقائق تتماشى مع ما نراه
لكن الواقع ليس هكذا
دان براون أدمغ الحقيقة هذه وسط أكاذيبه الأخرى , عن وجود الكأس المقدسة , و أشياء أخرى من الصراعات الطائفية المسيحية , بالطبع لا شأن نحن بهذه الأمور , لكن هدفه واضح للعيان , المسيحية يرغب في ضربها من الصميم , ربما تكون هناك عدة أمور قد أتفق معه بشأنها ,لكن ليس كل هذه الأمور بالطبع
كي نحلل الرواية علينا بتقسيمها إلى شقين منفصلين تماما , الشق الادبي , الشق الوقائعي
الشق الأدبي أبرع دان فيه بكل قوة , رواية محكمة للغاية , خيوطها متناسقة , منسوجة بإحكام حقا ,
لو شاهدنا الجزء الوقائعي , سنجد أنه قد دمغ لحقائق التي يؤمن بها داخل الأحداث بصورة متوارية , و في نفس الوقت استخدم سلاحا لا يمكن لأحد الوقوف بوجهه , سلاح العقل
قبل أن نتحدث عن الأدلة التي قد جاء بها , لو نظرنا نحوها لوجدناها كلها لوحات رسومية , هل اللوحات الرسومية صارت أمرا موثوقا منه ؟! من يقرأ سيشعر كأن اللوحات صارت كأنها كتب نزلت من السماء , ما جاء بها ولو خالف المسيحية يعني أن المسيحية خطأ , شعور غريب و تفكير أغرب , لكنه استطاع النجاح في ذلك
كثيرا ما اصطدمت بمن يقدسون رواية شفرة دافنشي , بل يعتبرونني لا أفهم في الأدب شيئا لمجرد أنني أعارضها , هناك من يعتبرونه بطلا قد نجح في كشف اللثام عن بطلان إلوهية المسيح , لكن هو وضع هذه الجزئية وسط عشرات الأمور الأخرى , بل لم يجعلها بمفردها بل جعلها وسط التيار , أي أننا لو صدقنا هذه الجزئية كأننا نصدق على التيار ككل
وهذا ما حدث بكل أسف
رواية تستحق الاحترام أدبيا , لكن لا تستحق الاهتمام فكريا
حسنا .. فلنتحرك صوب أهداف الرواية الخفية نفسها ..
لقد عرفت رواية الفكشن
و بكل المقاييس الموجودة دان بروان روائي فكشني من رطاز رفيع
لكن ألم تتسائلوا ولو للحظة ما هي القضية التي يؤمن بها ؟!!
بداية دعونا نستعيد شريط الأحداث بسرعة
رواية قائمة على وجود قوتين متضادتين
يتقاتلان منذ أمد السنين
يريد كل طرف تدمير الآخر
وصلنا للعصر الحديث وسط طائفة من الأحداث السابقة التي حدثت ووُثقت تاريخيا
صراع مرير وصل إلى خبير الرموز
عرف رمز الجماعة القديمة
عرف أنها خاصة بهذا الصراع
استطاع الوصول إلى أحد رؤوسها
بل استطاع الوصول إلى الجريل نفسه
تحرك الكاتب بمهارة
وسط معتقداته التي يؤمن بها , وسط تشويقه الرائع
السؤال هنا
بعد الانتهاء من الرواية
ماذا شعرت ؟!
ألم تشعر أن الجماعة الثانية حقيقية ؟!!
أو وصل إليك الشعور بأن هناك جماعة موجودة حقا , و أن أحداث التاريخ التي تلاعب بها دان براون , الأدلة التي استخدمها كانت كافية للاعتراف بوجود جماعة كهذه
لكن لماذا يكلف كاتب نفسه عناء كتابة رواية ضخمة و صعبة كهذه من أجل هذا الهدف ؟!
إذا قفزنا إلى رواية ملائكة و شياطين – والتي لا أعرف أنها كانت بعد شفرة دافنشي , كنت أتصورها قبلها – فيها نجد شيئا آخر
نفس الصراع و القضية
قتال ما بين جماعة ترغب في هدم الكنيسة
و استخدموا رمزا مسلما -مع احترامي لمن يردد أنه لم يقصد الاسلام بهذا – لكني أعتبرها إهانة للإسلام بتدخله هنا , استخدم رمزا مسلما كأداة في النزاع
ألا يخبركم الأمر هنا بشيء ما ؟!
روايتين و الثالثة لم أتصفحها حتى الآن تدور الأحداث في نفس الإطار
ديني بحت
الكنيسة مخطئة في الاثنين
لكن في شيفرة دافنشي كان اتهاما واضحا نحوها
لن أخوض في تفاصيل المعارك و الجدل المسيحي , لكني أرمي لشيء هام للغاية
وجهة نظر دان براون أوسع من نظاق روايتيه
فقط تذكير لما سيكتبه في المستقبل
نحن نجمع قطع خزفية مكسورة حتى ننهي اللوحة المحطمة
بدون قطعة واحدة منها لن نستطيع تخيل الصورة كاملة
بعيدا عن هذا الأمر
نتجه لتحليل الرواية
من جهة رؤيتي القاصرة ككاتب روائي
الرواية هذه لابد أن يكون لها اعداد ضخم
بداية هذه هي المراحل التي جاءت في عقل دان – والتي جاءت في عقلي حينما قررت كتابة رواية فكشن –
-إيجاد الفكرة :
هي بالطبع ليست سهلة كما تظنون
نعم هو يجب أن يكون معتقد بأمر قوي للغاية , لكنه لن يستطيع طرح الأمر دفعة واحدة
عليه بتقسيمه
ثم انتقاء الجزء الذي يراه صالحا في الكتابة كبداية
ثم يحاول استخلاص الفكرة منه
-الفكرة :
عندما نجد الفكرة , لا نقف عندها , بل نترك عقلنا البطان يقوم بتحويرها , فلابد من وجود فكرتين , أحدهما للجزء الروائي , و الآخر للجزء الإعتقادي
لا تتخيلون الأمر سلسلا هكذا
فالفكرة مثلا في شيفرة دافنشي :
+جريمة القتل
+الجريل المقدس
لو نظرتم للفكرتين ستجدون هوة شاسعة بينهما , هنا تأتي مرحلة الثالثة :
-الربط بين الفكرتين و إيجاد الصراع :
العنوان ضخم حقا لمن يفكر فيه بتمعن , لكن هذا هو الحال , فالذي سيقرب بين الفكرتين هو الصراع , كبداية يجب تخيل صراع الفكرة الخاصة بالإعتقاد , و هنا مثلا تم تخيل فكرة الجريل المقدس بالصراع بين المجموعتين , الصراع الذي سيكون نتيجته الوصول إلى الجريل بواسطة الشخص المسئول عنه
الفكرة الثانية هنا هي الخاصة بالجزء الروائي , صراع بوليسي بحت ما بين الشرطة الفرنسية و القتل , لكن هنا لابد من وجود شيء للتقريب , فماذا سنفعل ؟!
لابد من تعديل الفكرة الإعتقادية أولا , الجوهر ثابت وواحد , لكن المهم هي طريقة التعبير عنه , وجد أن أول حلقات الربط هي أن تكون جريمة القتل مرتكبة بواسطة جماعة الكنيسة , أو أوبوس داي على ما أذكر لأحد الرؤساء الثلاثة للجماعة السرية التي لا أتذكر اسمها بكل أسف , حينها سنجد معضلة أخرى , من ستجري ورائه الشرطة الفرنسية ؟!
هنا لابد من شرح العنصر الرابع أولا :
-الأدلة و البراهين :
حينما أسأل أي شخص عن مسألة هو يعتقد فيها بقوة , و أعترض معه ,فهو سيخربني بأدلته و براهينه
هذه هي الطبيعة البشرية
كذلك الاجتذاب للجانب العقلي بقوة هو أيضا شيء رائع حقا
هنا استخدم دان أدلة و براهين بصورة أراها إعجاز في الأدب الروائي
فهو لم يتجه لأدلة تاريخية فقط
بل همش الجانب التاريخي و جعله عنصر ثانوي , اتجه صوب شيء نحبه كثيرا لكن لا نفقه عنه كثيرا , أسماء لامعة في الصور و الرسوميات , استخدم هذه الأسماء مع الشائعات التي سمعتها شخصيا عنها بارتباطهم بجماعة أخرى غير ما أسماها دان – و أعتقد أن دان يؤمن بمبدأ هذه الجماعة التي تسمي نفسها بالبنائين الأحرار , الماسونية , لكن لا مجال لي و لا أدلة بيدي تثبت ذلك , لكنها شكوك و أحاسيس داخلية – المهم أنه استخدمها
نأتي للجزء المهم
كيف فعلها ؟!!
لدينا عدة علامات استفهامية , هي حقا تمثل أصعب أجزاء روايات الفكشن , كيف يتم ترابط هذه الأجزاء المتفرقة ببعضها و جعلها نسيجا متكاملا في صورة قوية ؟!
هنا لم يلجأ دان إلا لفكرة عبقرية
الجريمة تؤدي إلى البطل المختص بالرموز , هذا العلم الذي لم أسمعه من قبل , عالم مختص بالرموز , يتم إدراج اسمه نظرا لوجود أدلة على تورطه , في نفس الوقت يعرف أن الرموز تؤدي إلى شيء معين , سلسلة من الرموز تؤدي لكنز الأعظم , طريقة الإنسان الأبدية في هلاكه , الشغف و الفضول , لكن هنا استخدم شخصية تساعده , هي حفيدة من تم قتله , و التي يعرف أنها كذلك المسئولة عن الجريل المقدس في نهاية الرواية
هنا استطاع حل المعضلة الأول
ربط الجريمة بالأدلة عن طريق الرموز
لكن الأمر ليس بهذه السهولة
الرموز ليست هي الرسومات فقط , بل يجب أن يكون على دراسة واعية و مستفيضة بأجزاء الرسومات , ثم يقوم بربطها معا في سلسلة متشابكة , ثم يقوم بإخفاء عنصر من كل سلسلة حتى يزيد التشويق , بعدها يقوم بوضع دليل للبطل و البطلة كي يتحركوا صوب النهاية , وسط مطاردات البوليس المستميتة لهما
هذا جيد
استطاع حل المعضلة الأولى
نأتي للثانية
كيف يربط الرموز نفسها بالقضية
بعد التحليلات التي لديه , دان يعرف بكل ثقة أنها لن تكون وحدها كافية , فمن ذا الذي يصدق خرافات رسومية , لهذا لجأ للسلاح التاريخي , وضع لكل لوحة أو مرحلة معينة من الرواية حدثا تاريخيا مهما , كذلك اعتمد على طريقة التشويق و الفضول , فهو أجل شرح ما يحدث لوسط أو نهاية ثلث الرواية الأول تقريبا على ما أذكر , بالشرح المستفيض لصديق البطل , البروفيسور الذي يؤيد نظرية الجريل و باحث قديم في أصول الجماعة , و من خلال جداله مع لاندون يتم إعلام القراء بما يريده الكاتب
حقا أحب هذه الطريقة الصعبة في الكتابة , السهلة في القراءة , التي تخدع القراء دون أن يعرفوا , فهم يعرفون بالأحداث , دون التفكير الجيد فيها , وسط الجو المشحون بالتشويق و الحماسة
بعدها كان دان بحاجة ماسة لشيء يجعل الرموز ترتبط بالقضية فعلا , فلو نظرنا نحو الرموز التي تم استخدامها , ستجد أنها مجرد إشارة لكل ما يتبعها من لوحة سومية , لكنها ليست إشارة نحو الهدف الكبير , هنا جعل دان بداية و نهاية المطاف هو القضية برمتها , بدايتها المعروفة بالرمز الخاص بالجماعة السرية , و نهايتها بأن نهاية المتاهة هذه هو المكان المدفون فيه الجريل
و بالطبع مع تحليل أولى اللوحات بواسطة صديق لاندون بصورة مستفيضة , و هي لوحة العشاء الأخير , و بعض الشروح من قبل لاندون لصوفي البطلة على ما أذكر خاصة ببعض اللوحات الأخيرة و الرسومات
أخيرا لو تركنا الحال هكذا لصارت الرواية مفككة نوعا ما
المثلث رمز هندسي قوي نظرا لكون أضلعه الثلاثة متماسكة
لو سرت من نقطة على أحد الأضلع ستعود إليها بعد مرورك على كل نقطة من الأضلع الأخرى
هذا ما حدث هنا
كي تكون الرواية قوية للغاية و محبوكة كان لابد من إندماج العنصرين الأخيرين المتباعدين , طرف الدرامي الروائي , والطرف الإعتقادي
تم هذا بصورة قوية حقا
الرئيس الذي كان يوجه القاتل الغريب هذا يكون في النهاية هو ضابط البوليس الذي يلاحق لاندون بضراوة شديدة
حقا تداخل رائع
نعم صغير لكنه رائع
ربما يرى البعض أن صوفي كونها ضابطة شرطة قد ساهمت في هذا الوضع , أقول له كلا , فهي لم تؤثر في سير الرواية ولا في تداخل الطرفين سويا , الحدث الأكبر هنا هو ما ذكرت سابقا , أو هكذا أرى
حسنا
هذا تحليل برؤيتي القاصرة من نتاج تجربة إعداد شخصية لرواية فكشن خاصة بي
حاولت وضع نفسي مكان دان بروان
وحاولت كشف بعض ما عاناه من تعب لإخراج روايته بكل الإنبهار الذي نعرفه
فقط توضيح بسيط
تأثير الكلمة أشد عنفا من ألف سلاح
ولا يتطلب تغيير أمة قول الأمر دفعة واحدة ,
لم يتم ضياع الأندلس في شهر , بل في عدة قرون ,
الماء يتخلل الجدران رويدا رويدا ,
حتى ينهار السد مرة واحدة ..
أحمد خشبة
××××
حسنًا ..

حكايتي مع تلك الروايه ، قديمه قليلًا..
ففي الحقيقة ..
ان اشتريت هذه الروايه قبل ان تّثار حولها الزوابع في مصر والوطن العربي عمومًا ،
فقط كنت متابع لحركه الكتب في موقع “امزون ” ..
وجدت انها متربعه علي عرش المبيعات ..
المهم بحثت عن نسخه عربية لها ووجدتها تصدر عبر دار العربية للعلوم ،
فأخذت ابحث عنها هنا وهناك حتي وجدتها في احد المكتبات في الاسكندرية ..!
وبسبب هذه المصادفات ، امتلكت ميزه نوعيه عن اغلب من قرأ الروايه بعد بدأ شهرتها ومنعها إلخ ..
فانا قرأته في بيئه محايده تمامًا ..
حتي لم اكن اعرف الموضوع الذي تتكلم عنه ..
شيفره دافنشي ..
اتذكر انه كان عنوان مثير وغامض جدًا ..
لا استطيع ان اقول اني لم انبهر بتلك الروايه ..
فالحبكه -كانت ومازلت – رائعه بالنسبه لي …
مّذهله بجنون ..
تعرفون ان كل قارء يقول انه صعب ان ينبهر ..
وانه قد قرأ الكثير وعرف سر مهنة الكتابة ..إلخ ..
انا كنت كذلك ..
لكن بعد تلك الروايه حقيقه اعترفت بانبهاري .. ،
المهم انا اختلف مع الرأي السائد في عالمنا العربي عن تلك الرواية
..-من الممكن ان يكون هذا الاختلاف نتيجه للمصادفات المذكوره بالأعلي ..-
عندما انتهيت من القراءة التي استمرت يومًا كاملًا بلا نوم ،
بدأت كالعاده في ترتيب بعض الافكار ..
مثلًا فكرة الرواية ..
عن نفسي اعتبرها قويه جدًا ..

لا احد يستطيع ان ينكر ان الفكره نفسها جديدة !!

صادمة -نعم – وقد تختلف مع ايمان البعض – بل تختلف بشكل مطلق –
لكن مبتكره..
ودان براون نفسة كاتب شاب وذكي جدًا ..،
واستطاع ان يتحكم بالفكرة بشكل روائي مثالي ..،
حيث جعل الفكرة نفسها تخدمه في الصياغة الأسلوبية للنص الروائي
لم يكن في الأسلوب شيئ جديد ..،
فلم يتعمد غرائبية الرواية ..،
ببساطة اتخذ اسلوب سهل جدًا ومناسب بشدة لطابع الرواية البوليسي
ولشيفرة دافنشي اكثر من شق للنقاش

1. الشق الروائي
2. الشق الديني

1-
من حيث شقها الروائي ..:

فكره مذهله حقًا ..
– اسئلوا اي كاتب ولو حتي مبتدئ عن صعوبة الحصول علي فكره جديده –
وقد خدم الفكره الاسلوب البسيط جدًا لدان براون ..
اكثر ما اعجبني فيه نسجه لدقائق الامور ..
نسيج صغير جدًا ..
رائع الجمال ..
تفاصيل متقنه كالكربتلز ..
السيارة الذكيه الصغيره ..
المفتش الفرنسي ..
سرعة الاحداث ..
كل هذه الامور خدمه الفكره الروائيه البوليسيه نوعًا ،
في الواقع ان الروايه تحمل جانبًا انسانيًأ كبيرًا جدًا ..
تعالج رحله اكتشاف ان ما تعرفه عن نفسك هو جزء ضئيل جدًا انت أنسان آخر ..
حياتك التي تظنها بسيطه ،
طفوله عاديه ..
هي حياة سرية ..
يحميك فيها الكثيرون ..وانت لا تعرف ..ولا تدري ..!!..
و في الواقع عندما نستبعد الفكره الدينيه الصادمه للبعض ..
نجد ان البحث قي خضم الروايه عن الغريل ..
او جثمان مريم المجدلية مشوق حقًا …
قد أري ان الغريل والجثمان رمز للحقيقة الضائعه ..
وقد آرها معاني دينيه صادمه ،
لكن دان براون في كل من الحالتين نجح بشكل كبير في الحبكه كما قلت بالاعلي .
وايضًا الرواية قائمه كأي فن قصص اخري علي عنصر الحكاية النثريه “الخياليه “
اي انها من عقل الكاتب ..من الممكن ان يدمج فيها احداث حقيقة ..
لكي يكسبها قوه اكثر لكن تبقي في النهاية “احداث خيالية ” ..
عندما يتم الدمج تسمي رواية فكشن ..
اتذكر ان كتبت مقالًا عن ذلك الفن رواية الحقائق القصصية

اذن اعتقد ان اسلوب دان براون خدم فكرته ..
والعكس ايضًا ..
فبسبب جودة الاسلوب ودقائق التفاصيل تضيع وسط الثغرات العديده التي يمكن ان تتبعها بسهوله ..بعد القراءة ..

2-

من حيث شقها الديني …:
انا ضد الرقابة الدينيه علي اي نوع من انواع الفكر الإبداعي
مهما كانت
واعتبر هذا ضمن نطاق حرية الرأي والتفكير
وشيفرة دافنشي مجرد روايه وليست مرجع ديني باي شكل من الاشكال ..
انا اعرف اين اجد اجوبة لأسئلتي الحائره ..
واعتقد ان اي شخص اخر يعرف هذا سواء كان
مسلم ، مسيحي ، يهودي ، او حتي بوذي او ملحد ..،

لا احد يبحث عن الدين في رواية …
دان براون ذكي ..
استطاع ان يستغل فكرته في اثاره الجدل الديني ..
في ظل هذا الزمن
– ..مما ضمن له صنع اسم كبير جدًا في العالم ..وشهرة واضحه –
اعتقد ان شيفرة دافنشي هي اولي رواياته – ..
وحتي انه لعب علي نفس الوتر في رواية ملائكة وشياطين ..
والتي يلعب في لانغدون ايضًا دور البطوله ..
،،

لكن ..

حقيقة ،
من الممكن ان تفهم شيئ اخر تمامًا من الرواية ..
اذ قرأتها اكثر من مره ..
وهذا تصور شخصي فقط ..
هل تذكرون تلك العباره -لعلها في الفيلم – عندما حاولت تلك الحسناء الفرنسية-
اللعنه نسيت الاسم – آه صوفي – إليس كذلك
– تحويل الماء إلي نبيذ …
فشلت ..ليس ذلك المهم ..
المهم ما قاله لانغدون بعد ذلك ..
اتذكر انه قال لا يجب ان تحولي الماء إلي نبيذ ..
لتكوني حفيده للمسيح ..
من الممكن انك قد شفيتني من راهب الاماكن المغلقه ..
او ان الله قد ارسلك لتحرير ذلك الفتي في الحديقة من المخدرات ..
في الواقع لا اتذكر الجملة بحذفيرها ..
ولكن هذا يتضمن المعني ..
المهم ..
هل نتأمل قليلًا في ذلك …
في الواقع قد فهمت من ذلك :
” ان العالم لا يحتاج لحفيدة للمسيح ..لكي تهديه ..وتوجه ايمانه ..كل شخص يستطيع ان يفعل ذلك ، اشياء بسيطه تحدث في حياتنا ..هي في الواقع اكبر هدايه وتحرير للآخرين “
اذن هو مفهوم تحرري
من النطاق الديني الضيق ..
او من مفهوم الوصاية الدينية علي المُجتمعات المُعاصرة …
من الممكن ان يكون تصور غريب قليلًا ..
ولكن هذا منظور للرواية بشكل مختلف ..
وبالطبع كنوع من الاستثمار التجاري لرواية شيفرة دافنشي
تم تحويله لفيلم نجح جماهيرًا بدرجة كبيرة ..
بل ربما اثار الضجة في الوطن العربي اكثر من الرواية ..
لاننا شعوب ” غير قارءة “
لفيلم لم يكن بتلك القوة ..، وهذا طبيعي جدًا
ي كل الأفلام المُحولة عن روايات فائقة الشهرة والقوة الادبية ..،
قام بدور البطولة توم هانكس وهو ممثل رائع جدًا ..
كان الاخراج للمُخرج الشهير جدًا رون هاورد ..،
رغم ذلك كان هناك ثغرات واضحة في التقنية الأخراجية
لتي اهتمت بالفخامة اكثر من
اهتمامها بالحدث القصصي نفسه ..،
بالتأكيد المُشكلة الأصلية في نص السيناريو
الذي كتبه اكيفا جولدزمان ..، وهو كاتب سيناريو مُخضرم ومشهور ..
لكن يبقي الفيلم يستحق المُشاهدة
يضمن لك مُتعه
وتشوق غير مسبوق ..

باسم هشام

شاهد :

الأعلان التجاري الكامل لفيلم شيفرة دافنشي

 

مقتطفات من الفيلم

5 تعليقات

  1. Hyunqul said,

    ديسمبر 20, 2007 في 7:45 ص

    مرحباً باسم,
    حقاً الرواية من الناحية الأدبية رائعة ومبهرة , وعندما قرأتها وقفت مشدوهاً أمام هذا الأسلوب البديع للكاتب في عرض الأحداث , وصناعة الحبكة , التهمتها التهاماً في بضعة ساعات دون توقف,
    الرواية مثيرة للجدل، وعلى ما أعتقد كان هذا أكثر هم حمله الكاتب قبل أن يمسك القلم، لذلك فنقاد العالم المحترفين شككو في اللغة الادبية والصورة الروائية والاحساس بالزمن وانقسموا الى مؤيد ومعارض بشأن الحقيقة التاريخية,

    لكن الكاتب في الرواية يشكك في بعض الحقائق الصريحة بنص الكتاب والسنة , وهذا راجع لعقيدة الكاتب , إضافة إلى تشككه في الإسلام وتلميحه بأنه قد يكون حدث له ما حدث للنصرانية,
    ملخص الأمر أن أفكارها لا تقارن بأسلوبها , فبالرغم من أنه نزع ألوهية سيدنا عيسى بن مريم , لكنها تحوي إشارات لزواج مريم المجدلية والسلالة وغير ذلك مما لا يتفق مع معتقداتنا,
    أعجبني في الرواية تحليل الكاتب للتاريخ القديم والتاريخ المعاصر وإعادة قراءته بأسلوبية مختلفة,
    عامة هي رواية يلعب فيها الخيال دوراً , تتخذ الشكل البوليسي , تدعو إلى تشغيل العقول والتنقيب في التاريخ للحصول على الحقائق , وضع الكاتب فيها حبكة صعبة مما أدى لبعض التشتت عند إعادة تركيبها مع الأحداث.

  2. ابو الوفا said,

    ديسمبر 20, 2007 في 3:16 م

    قرأت رواية عربية لروائي سعودي إسمه منذر القباني و هي ذات اسلوب شبيه لشفرة دفنشي.

    الرواية اسمها حكومة الظل و قد وجدتها ممتعة جدا و ذات اسلوب سلس. ما رأيك بها؟

  3. magician2magici said,

    ديسمبر 30, 2007 في 9:08 م

    Hyunqul
    السلام عليكم سيدي
    كيف حالك ؟!
    أعتذر بشدة نيابة عن باسم في التأخر بالتعليق على حضرتك ..فهو في اختبارات أعانه الله عليها ..
    بالنسبة لدان براون شخصيا أعتبره عبقري , فهو يعرف جيدا أن ما سيقوم به سيشكل ثورة و انقلابا لعدة عقود , و بالفعل نجح في هذا الأمر , و بالنسبة لي ككاتب روائي مبتدئ أرى أن تركيزه على جانب عن الآخر أمر منطقي , فالرواية ليست كالعملية الحاسبية , هي عمل ابداعي فيا لمقام الأول , و هذا ما يجعلها مبنية على العقلية البشرية , و بطبيعتنا نركز على جانب واحد و نهمل بقية الجوانب , و هذه حقيقة طبيعية , لكن في الوقت نفسه يعطي هذا الجانب رونقا للرواية , وهو هنا ركز على البناء الداخلي لحبكته أكثر من غيره , و هذا ما جعل الرواية تأتي في هذا الابهار الأدبي , لكن ربما تكون ضعيفة من حيث بناء العبارات و غيرها من أمور اللغة , لكن من يهتم !
    بالنسبة لنقطة الاسلام لا أتذكر كونه قد شكك في الدين الاسلامي لأنه من الأساس لا يكترث له , و لو قرأت روايته الأخرى ملائكة و شيطاين ستدرك تلك الحقيقة جيدا , وستعرف أن أنه جعل الاسلام مجرد أداة بين صراع المذاهب الكنائسية , بل و وصم العالم الإسلامي أجمع بوصم العار و القتل و الارهاب بصورة صريحة أحنقتني .. لي تحليل أحضر له عن رواية ملائكة و شيطاين لأنها تمسنا أكثر من هذه ..
    بالنسبة لأمر الزواج ذاك فلم أعرف عنه شيئا , و أنا ما لا أعرفه أقول لا أعرفه سيدي ..
    في النهاية سعيد جدا بنقاشك الراقي , و أتمنى تواجدك هنا دوما ..
    تحياتي
    الساحر ..

  4. magician2magici said,

    ديسمبر 30, 2007 في 9:10 م

    أستاذ أبو الوفا
    كيف حالك سيدي ؟!
    حقيقة لا أعرف تلك الرواية , لكن سأبحث عنها سيدي , و يمكنك كتابة بعض المعلومات عنها مثلا دار النشر و السنة حتى يكون البحث سهلا علينا ..
    و بعد قرائتها سيمكننا تحديد نوعيتها سيدي ..
    تحياتي لك ..
    الساحر .
    ومعذرة للتأخير ..

  5. ابو الوفا said,

    يناير 1, 2008 في 9:04 ص

    شكرا على الرد
    هي من تأليف روائي سعودي على ما يبدو إسمه منذر القباني و قد صدرت عن الدار العربية للعلوم في 2007

    انا إشتريت نسخة من مكتبة الكتب خان في المعادي الجديدة و لكني وجدتها تباع في مكتبة المدبولي كما أني قرأت خبر عنها في موقع جسد الثقافة بأنها حصلت على المرتبة الأولى في قائمة الروايات العربية الأكثر مبيعا لعام 2007 حسب موقع النيل و الفرات


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: