مطالبات بمحاكمة بطلتي “حين ميسرة” بتهمة “نشر السحاق” بمصر !

مطالبات بمحاكمة بطلتي “حين ميسرة” بتهمة “نشر السحاق” بمصر !

with simple auto translate to English

حسنًا …،
في الواقع لا استطيع ان اقول ان الخبر ” غير متوقع ” ..
لاني ببساطة شديدة توقعت مثل هذا الجَدل الذي سوف يحدث نتيجة لعرض فيلم حين ميسرة ..
ببساطة الشديدة ..هذا هو الخبر نقلًا عن موقع “ العربية . نت
ولي تعليق بسيط جدًا عليه …،
وكان الخبر يقول :

“” طالب المفكر الإسلامي والأستاذ بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة الدكتور عبد الصبور شاهين بإحالة بطلتي ومؤلف ومخرج فيلم “حين ميسرة” على النيابة العامة للتحقيق معهم بتهمة الدعوة إلى نشر الشذوذ الجنسي والسحاق والتخريب الأخلاقي، مشيرا إلى أن “الأصابع الأميركية والصهيونية” تقف وراء مثل هذه الأعمال الفنية الشاذة ضمن مخطط تخريبي لتدمير أخلاق المجتمع، مؤكدا أنه لا يمكن أن نتصور أن “السحاق” وصل عندنا إلى هذا الحد.


وكان مشهد (السحاق) الذي أدته الفنانتان المصريتان غادة عبد الرازق وسمية الخشاب في الفيلم، الذي يعرض الآن في دور السينما في مصر والدول العربية، حالة من السخط والغضب بين علماء الدين بالأزهر الشريف، وقال الداعية يوسف البدري قال: إن المشهد «السحاقي» يدل على انحدار الأخلاق في السينما ووسائل الإعلام التي ساعدت على ذلك، ودعا الأزهر إلى “فرض رقابته” على الفن والإبداع وعلى جميع منافذ الثقافة والإعلام، مؤكدا أن هذا هو دوره الذي تخلى عنه، وذلك وفقا لما ورد في صحيفة “الرأي” الكويتية الجمعة 4-1-2007.

من جانبه، قال أستاذ الفقه والشريعة بجامعة الأزهر بالقاهرة علوي أمين: إن تقديم مشاهد الجنس والشذوذ والسحاق على شاشة التلفزيون والسينما هي إثم، ومشاهدتها كذلك إثم، مضيفا إن “السحاق غير موجود في مصر، ولن يكون موجودا في يوم من الأيام، مشيرا إلى أن “هناك أناسا لا يعلمون معنى كلمة سحاق”، مؤكدا أن “الثقافة الغربية الرديئة هي المسيطرة على صناع السينما والمسرح والتلفزيون”.

وعن أدائها مشهد السحاق الذي أثار كل هذا الجدل، قالت سمية الخشاب: لا أرى أن المشهد كانت به فجاجة أو ابتذال، بالعكس فهو مشهد واقعي جدا وكان ضروريا في سياق الفيلم، موضحة أن “هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تقديم مشهد شذوذ جنسي على الشاشة، وأنه تم تــــقديمه فـــي أكثر من فيلم، مثل (عمارة يعقوبيان) من بطولة الفنان عادل إمام، ولكنه كان بين رجلين وفي (حين ميسرة) كان بين سيدتين”. وقالت: إن “من يشاهد الفيلم.. سيدرك أن المشهد كان طبيعيا، وضمن سياق الأحداث وليس مفتعلا لمجرد الإثارة”.

كما أبدى مخرج الفيلم خالد يوسف استياءه من الآراء السابقة، وطالب المعترضين بمشاهدة الفيلم أولا ثم مناقشة أحداثه ومشاهده، لأنه لن يرد على من ينتقد من دون أن يشاهد، مشيرا إلى أنه “دائما ما يتهمه البعض بالكفر وتقديم مشاهد الرذيلة رغم أنهم لم يشاهدوا أعماله الفنـــية بالأساس، واكتفوا بمــــشاهدة أفيـــــش اعـــلان الفيــلم”. “”

انتهى الخبر ..
وبقيت الصَدمة ..،
فنجد انه في كُلِ عمل أدبي او سنمائي
يتعرض لقضية حساسة نوعًا ..،
من يتقافز من علماء الازهر و علماء الدين عمومًا ..
لكي يُطالب بالمَنعِ والمصادرة ..!
تحت راية ان هذا هو الدين ..،
وان هذه الأشياء اللعينه – التي يصورها لنا الشيطان – غير موجودة في المُجتمع المصري ..
وان الامر ما هو إلا مؤامرة صهيو امريكية …ضد الأخلاق الشرقية والاسلامية والمسيحية ..!
ربما سوف نُطالب في الأيام المٌقبلة باذن رجال الازهر او الكنيسة
قبل كتابة او صنع اي عمل أدبي ..
وان لم نفعل فسوف نقف امام الابواب لكي نُطالب بصكوك الغفران
التي سوف تضمن – بما لا يقبل الشك – ان الله قد غفر لنا الاثم الذي حَدث !
مع عقد – إيجار جديد – لقطعة ارض في جنة الخُلد !
في الواقع ..،
لقد شاهدت الفيلم ..
واعتقد انه جيد جدًا فنيًا ..،
لكن الآن بعد هذا الخبر ..
يبدوا اني سوف اذهب للجحيم لا محالة ..!
حسنًا ..،

من الجميل اننا حسمنا هذه النُقطة مُبكرًا

بقى التسائل : ” إلي متى نري مُطالبات بالتدخل في الشان الابداعي العربي من رجال الدين “

” ومتى كانت مُحاربة الفكر بالمنع امرًا مفيدًا ”

مُجرد خبر ..، وتعليق .. وصدمة من حين لآخر بالطبع !

××××××

simple auto translate to English ;
Called Islamic thinker and professor at the Faculty of Science, University of Dar El elom Cairo, Dr. Abdel Sabour Shahin transmit champions and author and film director “hena maesra” ‘ egyptian film for kahlid yousif ” for investigations on charges of calling for homosexuality, lesbianism and moral sabotage, noting that “the fingers of American and Zionist” stand behind such acts functional anomalies in the scheme of sabotage to destroy morality of society, stressing that he could not imagine that “lesbianism” we have arrived at this point.
My personal opinian :
These demands are a serious violation of freedom of expression in Egypt
The clergy must stop making recommendations for banding of books and movies

 

tagsdat_ray.gif

مقال شخصي لا يُعبر بالضرورة عن اتجاه رابطة العُصبة ال�داثية

8 تعليقات

  1. إيمان عزمي said,

    يناير 5, 2008 في 2:25 م

    أسمح لي أخ باسم أن أختلف معك كثيرا، فليس كل عمل أدبي يصلح أن يتحول إلى صورة مرئية. من وجهة نظري ليس عيبا أن يناقش العمل الأدبي مشكلات المجتمع الحساسة، فأنا اعتبر أن الدور الأساسي لأي عمل أدبي هو دراسة حالة المجتمع و ما به من تطورات. و لكن لا يعني ذلك أن يتم تحويل كل المواضيع التي نكتب عنها من مجرد مشاهد على الورق إلى مشاهد يقوم بتمثيلها أشخاص.
    يحضرني الآن جزء من فيلم التجربة الدانمركية حين دخل الأب على أبناءه الذكور و معهم انيتا و وجدهم يشاهدون أحد الأفلام و حين سألها ما هذا قالت أنه فيلم من أجل تعليمهم. هل تقبل أخ باسم أن يشاهد أولاد تلك الأفلام بحجة أنها تعليمية ؟!
    أعتقد لو تم السماح لكل الأعمال الأدبية بالتحول إلى أفلام لتحول الأمر إلى مهزلة. أنا لا أعترض علي الكتابة عن تلك المشاكل و لكن أعترض على قيام ممثلين بتمثيلها.
    لماذا نهاجم علماء الدين و هم يبذلون جهدهم للتمسك بالمبادئ الأخلاقية و المحافظة عليها داخل مجتمعنا بدلا من مساعدتهم علي محاربة الفساد؟!
    أخ باسم . أتمنى أن يتم فتح حلقة نقاشية بالمدونة حول مدى صلاحية تحويل كل الأعمال الأدبية إلي أفلام.
    لك مني تحية.

  2. يناير 5, 2008 في 2:43 م

    مرحبًا..،
    حسنًا في الواقع معايير تحويل العمل الأدبي للسنمائي علي ما اعتقد كثيرة ..
    ويلعب النص نفسه دورًا كبيرًا فيها ..
    بالاضافة إلي طريقة الحكاية نفسها..
    لكن انا لا اتكلم عن معايير ادبية هنا ..
    انا احاول الدافع عن حقوقنا وحرياتنا المدنية ..
    التي يجب – بشكل او بآخر –
    ان تكون مَحمية من قبل القانون والدستور …
    لماذا نهاجم علماء الدين …ببساطة شديدة نحن لا نهاجمهم كعلماء دين
    بل نهاجم توصياتهم بالمَنع والحذفِ والرقابة ..،
    انا ضد اي نوع من السُلطة الدينية …
    من حقك ان تقول هذا غير مناسب للدين ..
    من حقك ان تكتب كما تريد..
    لانه في النهاية منظور شخصي لكل فقط
    لكن رجاءًا ..
    لا توصي بالمنع
    لا تسلب حُرية الرأي..
    لأن المعايير مُختلفة والمقياس هو القانون فقط !
    بشأن مثال التُجربة الدينماركية ..
    هُناك مُشكلة حقًا ان نقول علي تلك الافلام تعليمية ..
    فببساطة شديدة هي ليست كذلك ..
    والكل يعرف هذا بوضوح شديد ..
    واستطيع ان اتدخل انا
    في نطاق سلطتي كوالد
    طالما الابناء تحت وصايتي وكفالتي ..
    الامر مُختلف بشدة
    ،،
    بشأن الحلقة النقاشية فكرة جميلة حقًا ..
    سوف ابذل ما في وسعى
    ،،
    اطيب تحية

  3. نسمة الربيع said,

    يناير 7, 2008 في 12:35 م

    بسم الله الرحمن الرحيم

    عندما قرأت الموضوع لم اتخيل بتاتا ان التعليق سيكون هكذا
    فنحن لنا احكامنا و شرعنا و سنة الله و رسوله
    و عندما نكتب و لو مجرد كتابة مثل هذا نكون قد اجرمنا
    دينيا و دنيويا
    بسبب ان ليس في مصلحتنا ان ننشر مبادئ سيئة او اي شيء من هذا القبيل
    كيف بعد ذلك نرجع و نقول الشباب ضايع و كل الكلام ده
    و ان اننا السبب
    و الجيل الناشئ
    الاطفال لما مثلا يشوفوا مشد من هذا فيلم ايه مصيرهم
    و انا بقول مشهد
    مش الفيلم
    ثم هذا رأيك الشخصي و لكن رأي علماء الدين هو الارجح لأن بدونهم كيف تستمر الدولة
    و حتى بغض النظر عن ذلك
    هل يصح ان ننشر تلك القذارة في الاعلام
    و تراه دول العالم اجمع
    هل هذا ما يسعى اليه الدين ؟؟
    و كما اذكر كان المسجد ايام الرسول عليه السلام كان مركز ادارة الدولة
    و كنا في حالة تقدم كبيرة عندما تمسكنا بالدين
    و انظر ما حل بنا بعد تخيلنا عنه
    لا يا سيدي المحترم انا ارفض و بشدة رأيك
    و لن اقتنع سوى بالذي اؤمن به
    و ارجو فقط الا يثير هذا الموضوع او النقاش مشكلة

    تحياتي

  4. شحات كامل said,

    يناير 15, 2008 في 8:12 م

    ولله لو فى عدل كان يحكمو ابطال هذا الفلم لننا مجتمع اسلامى ولا ينفع مثل هذا الاعمال فى مجتمع اسلامى

  5. أ.ع.ا.ر said,

    مارس 22, 2008 في 3:39 م

    هناك عدة أوجه يمكن النظر للموضوع من خلالها أولا اعتبار أن السحاق لم يصل الى مصر هو نوع من السذاجة! ثانيا:للاسف الشديد قليلة هي الافلام المصرية التي تمثل الواقع المصري و لكن كعادتنا نحن المصريون نعشق أفلام التفاهة والهبل طالما انها لاتثير جدلا سياسيا أو دينيا أو أخلاقيا و ذلك الذي يدمر دائما البناء الفني لاي فيلم و يشوههوه لكي يصبح مستساغ و مقبول(تقليم أظافر نوعا ما) ثالثا:في ما يتعلق ب”خالد يوسف” فهو مبالغ قليلا في وصفه للواقع المصري و هو ما لاحظته في فيلم ويجا(الناس كلها بتشرب و بتروح كلبات و العيشة ملبن!)رابعا: السينما التجارية في مصر تقضي على أي فرصة لتحويل رواية جيدة الى فيلم جيد خامسا: هناك أنماط مختلفة من الشخصيات و المجتمعات في مصر فلماذا اجتياح عش الدبابير؟……و شكرا انتظر منكم الرد

  6. أحمد said,

    ديسمبر 29, 2008 في 9:23 م

    أنا أوافق وبشدة راى نسمة ربيع وذلك ليس تعصبا لإتجاه فكرى معين ولكن عندما تكون مصر وغيرها من البلاد الإسلامية مركزا للطهارة والعفة والإستقامة …………..فلا يجب أبدا نشر مثل هذه الأشياء الغير سوية ولكن لم يبدأ هذا من الآن عند مشهد من فيلم حين ميسرة لا بل من زمن بعيد……………… حتى ترى الآن الشباب المتأثر بالثقافة الغربية الذى تراه يتهجم على البنات والشابات من بنات بلده ومجتمعه وغير ذلك من قضايا التحرش الجنسى وإختفت شهامة إبن البلد فى المدن بل فى القرى أيضا إلا من رحم ربى ……………………………. فبدلا من إظهار مثل هذة الأخلاق الحميدة والعمل على إظهار الفضائل نقوم بإشهار الرذائل والخبائث وإظهارها أمام الجميع فى دور السينمات

  7. نضال said,

    فبراير 25, 2010 في 6:58 م

    يا سيد باسم يا محترم :
    عندما تقول كلة حرية الابداع اعتقد انك ضمنيا تعني حرية الالحاد .. وبرايك لا تكون حرية الابداع الا بالشعر والرواية ؟؟ واننا اذا اتحنا المجال للكتابة الالحادية لك ولامثالك ممن فقدو جوهرهم وهم لايدرون اننا كذلك سنتطور ونلحق بالركب البشري والحضارة ؟ اذا كان كذلك فما فائدة علوم الفيزياء ؟ والرياضيات ؟ والفلك ؟ والمعلوماتية ؟؟؟
    اعتقد انك تريد ان تقول ان كلا في مجال تخصصه ؟ فان كذلك فليس لك ان تقيم انت او غيرك ممن يتشدقون بالحريات وغيرها من المسميات ان تقيم تفكير الاخرين وتنعته بالجاهل .. فما عيشتك بين جهال الا لجهلك بنفسك

  8. نورا said,

    فبراير 11, 2011 في 12:52 ص

    كل اللي بيقولوا السحاق ما وصلش مصر والله العظيم وده كلام وثوق منه السحاق انتشر في مصر بنسبه 90% بين البنات ياريت منكدبش علي روحنا ونشوف حل بسرعه للمشكله دي


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: